10 خطوات لا بد من تطبيقها  لتحسين الذاكرة

10 خطوات لا بد من تطبيقها لتحسين الذاكرة

10 خطوات لا بد من تطبيقها لتحسين الذاكرة




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تدوينة اليوم جد رائعة  و هي نصائح أو طرق لتحسين الذاكرة الخاصة بك 

كثیر من الناس يُعانون من مشكلة النسیان ھذه الأيام, ويشتكون من عدمتذكّر المعلومات الھامة حین يحتاجونھا.
في ھذا الموضوع نتحدث عن بعض الخطوات البسیطة التي من الممكنممارستھا لتحسین أداء الذاكرة في الحیاة الیومیة, وكذلك في المذاكرة،على اعتبار أننا في موسم الامتحانات ھذه الأيام.
لو أردت تحسین ذاكرتك -عزيزي القارئ- يمكن أن تتبع ھذه الخطوات:
1- الاعتقاد:لو كنت تؤمن أن ذاكرتك ضعیفة وتؤكد ھذا لنفسك وللآخرين طوال الوقت؛ فإن ھذا أحدالعوامل المؤثرة في ضعف الذاكرة!
لتكن اعتقداداتك إيجابیة عن نفسك كي تستطیع تحقیق ما تريد؛ فلو طلبنا منشخصین (مثماثلین في القدرات الجسدية) أن يَجريا حول الملعب 10 مرات, وكانأحدھما فاقد الثقة في قدراته ولا يعتقد أنه يستطیع إنجاز ھذه المھمة؛ بینما الآخرواثق تماماً من قدراته؛ فأيھما -في رأيك- سیمتلك الحماس الكافي لأداء ھذه المھمة؟ربما يكون السبب الحقیقي لإخفاقنا ھو إيماننا التام أننا لا نستطیع النجاح.. وتذكّر دائماًأننا نُذاكر كي ننجح وخلاص، لن نصبح الأوائل أبداً.. لأنه الإنسان ساعتھا سیبذلمجھوداً متناسباً مع اعتقاداته المتواضعة عن نفسه.
2- الفھم:يُحكى أن ولداً كان يغشّ في الامتحان؛ فسأل صاحبه: "إجابة السؤال الخامس إيه؟"
فأجاب: "الرسول صلى الله علیه وسلم" فسأله من جديد: "صلى الله علیه وإيه؟."!!
لو كنت تُذاكر درساً لا تفھم منه حرفاً, ستجد أن تذكّره صعب للغاية.. لذلك ينصح أنتقرأ الدرس (أو تستوعب الشيء المراد تذكّره) وتفھم المعاني الموجودة فیه أولاً.
لذلك ففي المذاكرة يُنصح بقراءة الدرس وفھمه أولاً, بدلاً من البدء في الحفظ.. يمكّنكأن تضع أرقاماً وخطوطاً تحت العبارات المھمة كي تعرف الأجزاء المراد حفظھا, وتمیزھاعن التي يجب فھمھا فقط. الاستیعاب والفھم أولاً يوفّران مجھوداً كبیراً في الحفظ.
عشرة خطوات لتحسين الذاكرة دار نزهة الألباب للطباعة و النشر و التوزيع
3- التكرار:ھناك معلومات لا يمكنك نسیانھا أبداً (اسمك- عنوانك-..) في حین تغیب معلوماتكثیرة عن أذھاننا رغم أھمیتھا (ما ھو رقم بطاقتك؟) والسبب ھو أن المعلوماتالمستخدمة بكثرة؛ يعتبرھا المخ معلومات مھمة وتنتقل إلى الذاكرة طويلة الأمد.. تكرارالمعلومة يساعد على تثبیتھا بشكل أفضل.. لذلك حاول استخدام المعلومة الجديدةقدر المستطاع.
تكرار المعلومة عن طريق شرحھا لأحد (أو حتى تخیّل أنك تشرحھا لأحد) مفید فيتثبیتھا في ذھنك.. وكذلك كتابة ھذه المعلومة بنفسك على الورق؛ لأن ھذا ينشّطالذاكرة الحركیة لیدك؛ فكم مرة نسیت رقم تلیفون معین, ولم تتذكره إلا حین أمسكتبالتلیفون وسمحت لیدك أن تطلب ھي الرقم؟الفكرة ھنا ھي تكرار المعلومة واستخدامھا على قدر المستطاع.. سواء عن طريقتكرار قراءتھا أو كتابتھا أو ترديدھا، والأھم من كل ھذا: استخدامھا.
4- الإيقاع الصوتي:" -لو كنت بتفتكر دروسك زي ما بتفتكر الأغاني, كان زمانك فلحت."!
لا تخلو عبارة التوبیخ الشھیرة ھذه من حكمة ما.. فالأغاني فعلاً سھلة الحفظ؛ لأن منالسھل استرجاع المعلومات التي تم تلحینھا.
فمثلاً يمكنك حفظ (أسماء الله الحسنى) لو تذكّرتھا باللحن الإنشادي الشھیر.. وكذلكأغنیة الحروف الأبجدية الإنجلیزية؛ لھذا السبب تمّ نظم قواعد اللغة العربیة في قصیدةشعرية (ألفیة ابن مالك) كي يسھُل على الدارسین حفظھا.. الأغاني نفسھا,
ستتذكرھا بشكل أسرع لو سمعتھا بدلاً من قراءة كلماتھا فقط.
فإن استعصت علیك معلومة ما, ربما يكون الحل ھو أن تقوم بتلحینھا كي تستطیعاسترجاعھا بسھولة.
5- المرح:إضفاء عنصر المرح والسخرية على المعلومات يجعلھا أسھل في الحفظ؛ فمثلاً لو أردتأن تحفظ اسم عالم الأحیاء (مالبیجي) يمكنك أن تتخیله في شكل الفنان محمود(الملیجي)، وھو يلبس بالطو أبیض ويمسك بالسماعة! عندھا سیكون حفظ الاسمأسھل.
حتى لو أردت أن تحفظ اسم شخص ما, قد يكون من المفید جداً أن تفھم معنى ھذاالاسم وتربطه بھذا الشخص بشكل مضحك.. فلو كان اسمه (سعید) يمكنك أن تتخیلهوھو يضحك حین ولادته؛ بدلاً من أن يبكي ككل الأطفال الرضّع لأنه سعید!.. وھكذا.
عشرة خطوات لتحسين الذاكرة دار نزهة الألباب للطباعة و النشر و التوزيع
يمكنك كذلك أن ترسم رسوماً ھزلیة صغیرة أمام كل معلومة تريد حفظھا في الكتاب..
ستجد أن تذكّر ھذه الرسوم, سیستدعي المعلومات نفسھا في ذھنك.
6- الربط المكاني:سیكون من الأسھل أن تحفظ معلومة جديدة, لو ربطتھا بمعلومة قديمة موجودة أصلاًفي الذاكرة؛ على سبیل المثال: لو قال لك شخص تُقابله لأول مرة أن اسمه (أسامة)..
سیكون من الأسھل أن تتذكر اسمه, لو ربطته بأحد (الأُسامات) الذين عرفتھم فيحیاتك.. فلو انتبھت أن اسمه مثل اسم (أسامة بن لادن), سیكون من السھلاسترجاع الاسم.
ھذه الفكرة ھي أساس طريقة الربط المكاني.. فلو أردت أن تحفظ معلومات طويلةمتسلسلة بالترتیب (عناوين الموضوعات في ھذه الصفحة مثلاً)، يمكنك أن تتخیل أنكتدخل مكاناً تعرفه جیداً؛ لیكن منزلك مثلاً، وتخیّل أن ھذه المعلومات مُوَزعة في أرجاءالمنزل.. فحین تدخل من الباب ستجد أمامك مباشرة المعلومة الأولى.. وفي المطبخالمعلومة الثانیة, وفي غرفتك المعلومة الثالثة وھكذا.. حاول أن تربط ھذه المعلوماتبالمكان الموجودة فیه بطريقة المرح التي تكلّمنا عنھا.. عندھا ستجد أن حفظالمعلومات المتسلسلة قد أصبح مسلیاً.
7- مصدر واحد:كثیر من الشباب يقعون في خطأ جسیم قبل الامتحانات.. وھو أنھم يقومون بجمعمذكرات أو ملخصات يرونھا لأول مرة، ويتركون الأوراق أو الكتب التي اعتادوا مطالعتھا؛على أساس أن ھذه الملخّصات فیھا المفید!
ذاكر أو احفظ المعلومة من مصدر واحد.. لأن تكرار شكل الصفحة سیساعد العقل علىتتبع مكان المعلومة في الصورة الذھنیة التي تم تخزينھا.
حتى وإن كنت تحفظ بشكل سماعي، حاول أن تتذكر نفس نبرة الصوت أو نفساللحن.. من الأسھل أن تحفظ القرآن من تلاوة قارئ بعینه؛ بدلاً من أن تشتّت عقلكفي أكثر من لحن.
8- الاھتمام:معظم الشباب يعرفون جیداً أسماء لاعبي الكرة, أكثر من أسماء وزراء مصر!
السبب ھو أن المعلومة غیر المھمة - بالنسبة لنا- تسقط من الذاكرة حتى وإن تكررتعشرات المرات.. لو لم تكن المعلومة المراد حفظھا تثیر فضولك وتستدعي انتباھك,
وتنبع من مجال اھتماماتك, سیكون من الصعب التركیز في حفظھا، وستجد عقلكشارداً في عشرات الموضوعات الأكثر أھمیة من وجھة نظرك.
عشرة خطوات لتحسين الذاكرة دار نزهة الألباب للطباعة و النشر و التوزيع
فلو أعطیتك كتاباً في "البیولوجیا الجزيئیة" قد تجد صعوبة في قراءته؛ فضلاً عن حفظه..
أما لو كنت مھتماً بھذا الفرع الشیّق من العلوم, ستكون مستمتعاً بالقراءة، ومن ثمقادراً على استرجاع المعلومات.
قد يسألني أحد الأصدقاء سؤالاً وجیھاً، وھو: "ماذا لو كنت لا أحب المادة التيأدرسھا؟"
الإجابة البسیطة ھي: "أحب المادة التي تدرسھا"!
فالحب والكُره لیسا عملیة لا إرادية، كما سنعرف في موضوع قادم؛ فبإمكانك مثلاً أنتثیر فضولك تجاه ھذه المادة لو كنت لا تحبھا؛ فمثلاً: لو كنت تكره الفیزياء.. تخیّل أنكعالم فیزيائي سینقذ كوكب الأرض من دمار وشیك, عن طريق معرفة ھذه المعادلاتالفیزيائیة واستخدامھا! أو تخیّل أنك مدرّس, سیقوم بشرح ھذه المعلومات لطلبته بعدقلیل.. لو لعبت ھذه اللعبة ستكون المذاكرة مسلّیة وستكتسب المعلومات أھمیة أكبربالنسبة لك.
9- البروفة العقلیة:بعض الطلبة يُعانون من مشكلة محدّدة، وھي أنھم يذاكرون جیداً ويحفظون دروسھمجیداً؛ لكنھم وقت الامتحان يشعرون بالرھبة فینسون كل شيء!
لتجنّب ھذا الموضوع يمكن أن تجلس بعد المذاكرة وتتخیل أنك في لجنة الامتحان,
وجرّب أن تحلّ أحد الامتحانات بالفعل.. ھذه التمثیلیة مھمة جداً؛ لأنھا تساعد علىتخطّي المواقف التي نخشى مواجھتھا.. أسلوب البروفة العقلیة (أو كما يسمیه علماءيساعد على تھدئة الأعصاب؛ لأنك درّبت عقلك على مواجھة Desensitization ) النفسھذا الموقف واستطعت استرجاع المعلومات بالفعل في ھذه الظروف.
10- الصحة العامة:في فترة الامتحان ينصبّ معسكر المذاكرة وتقلّ الحركة؛ مما قد يؤدي إلى الخمولوالنعاس.. لذلك ينصح ببعض التمرينات الرياضیة البسیطة أو ما يطلق علیه "سويدي"
التي تساعد على تنشیط الدورة الدموية لاستدعاء التركیز والنشاط.
كما يفضّل تناول الأطعمة التي تحتوي على الفیتامینات والمعادن ومضادات الأكسدة(كالأسماك واللحوم الحمراء والبیضاء والخضروات.(..
كثیر من الطلبة يتفاخرون بأنھم (مطبّقین بقالھم يومین) أي أنھم لم يناموا قبلالامتحان.. وھي ممارسات خاطئة؛ لأن النوم الجیّد قبل الامتحان يساعد على استرجاعالمعلومات بشكل أفضل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل موسوعة المعلوميات 2017