لا تتلاعب بالنار ! كيف تحمي نفسك من خطورة الأنترنت

لا تتلاعب بالنار ! كيف تحمي نفسك من خطورة الأنترنت

لا تتلاعب بالنار ! كيف تحمي نفسك من خطورة الأنترنت


السلام عليكم و رحمة الله  و بركاته.

معنا اليوم موضوع حصري و مفيد جدا لأصحاب مستعملي الأنترنت بكثرة , المتوغلون فيها الداخلون فيها بعبارة أخرى فالحذر الحذر يا شباب !

لقد أصبحت الأنترنت غريبة في هذا القرن الذي نعيش فيه لا تعرف ماذا يدور فيها من برامج خبيثة و هاكرز غير أخلاقيون و  العديد من الأضرار 

نعم ؟ تعرف التعامل مع الأنترنت لكن أنت مراقب و بحولك أضرار قد تؤدي بك الى الموت أقصد نهاية حياتك المعلوماتية .

اجتنب النقرات العشوائية فلا تكن نية فقط  اعرف ما تفعله ليس فقط هذا صورة للعبة و أنقر فيها و يؤدي بي الى الاختراق 

حاسوب بدون أنتفيروس ليس حاسوب بل مزبلة كيف ذلك ؟ 

قد تدخل في المواقع الغير محمية هذا اذا لديك أنتفيروس حيث يخبرك بأن هذا فيه مشكل و خطر الكل يعرف الأن تخيل لو ليس لديك أنتفيروس ماذا يطرأ لك قد يؤدي بجهازك الى الدمار عن طريق الفيروسات  .

ليس أي برنامج وجدته أحمله يجب عليك فحصه هل ملغوم أو لا يا حبيبي الدنيا كلها ملغومة أقصد كل البرامج ملغومة سبحان الله حتى برنامج  نجرات لا تجد النسخة الأصلية كلها لغموها أبناء الهجالة الحرمية.

حماية نفسك من البرامج الضارة
نود حقًا أن ننظر إلى الإنترنت على أنها مكان آمن ونزيه للجميع، لكن لا يمكننا إنكار أن الخارجين عن القانون والمتسللين الذين يزاولون نشاطهم عبر الإنترنت يتربصون ويحاولون إثارة المشاكل. وتتمثل إحدى الطرق التي يستخدمونها لإثارة المشاكل في نشر البرامج الضارة. ويمكنك حماية نفسك من ذلك عن طريق معرفة المزيد من المعلومات حول طبيعة البرامج الضارة وكيفية انتشارها وكيفية منعه.
لا تقوم بفتح اى وصلات تصل اليك عن طريق اشخاص
مشكوك بهم فلربما تكون هذه الوصلات تحتوى على صفحات ملغومة او باتشات.
لا تقوم باستقبال ملفات من اشخاص لا تعرفهم مهما يكن
طرق اقناعهم لك او امتداد هذه الملفات.(هام جدا )
و إضافه الى ذلك …عند استخدام الماسنجر لا تفتح مدخل
مباشر مع اشخاص غير موثوق فيهم (مثل الكاميرا والvoice)
احذر التعامل مع أي هاكر لا تعرفه فانه نصاب و قد لا تعرف متى يتحايل عليك و لا تعطيه أي معلومة خاصة بك كما تعرضت أنا شخصيا الى هذه العملية الجراحية من طرف أحد الهاكرز
 الى هنا انتهى موضوع اليوم اذا عجبك لن تخسر شيء ان تركت تعليق في الأسفل ملزيد من التقدم و شكرا لكم مسبقا ♥♥♥

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل موسوعة المعلوميات 2017